أهمية الدراسات والابحاث في الحياة الاجتماعية والاقتصادية

تعتبر الدراسات والأبحاث في الحياة الاجتماعية والاقتصادية من أكثر ميادين المنهج الدراسي حداثة ولكنها تعتبر في الوقت ذاته من أكثرها غموضاً لدى الكثير من الناس، ويمكن إرجاع ذلك إلى عدم الفهم الواضح لحقيقة العلاقة بين العلوم الاجتماعية والدراسات الاجتماعية, فهي ميادين من المعرفة تتعامل مع السلوك الاجتماعي للإنسان والمؤسسات الاجتماعية.

وقال الدكتور محمد ناصر بن محمود المدير التنفيذي لجمعية المدينة المنورة الأهلية لتنمية المجتمع إن من أهداف الجمعية العمل على دراسة احتياجات الشباب وتقديم حلول علمية وعملية ابتكارية بالتعاون والتنسيق مع القطاعات الحكومية والخاصة لمساعدة الشباب في صناعة فرص عمل مبتكرة وفق نموذج عمل متكامل لتنمية الشباب بمنطقة المدينة المنورة.

وأضاف بن محمود تؤدي العلوم الاجتماعية دوراً جوهرياً في بناء الإنسان فكرياً وثقافياً واجتماعياً ونفسياً، حيث تساعد على فهم المجتمع وخصائصه وقضاياه، ورصد ظواهره الجديدة، وتحليل المشكلات التي يعاني منها، والصعوبات التي يواجهها، كما تعين على إيجاد الحلول الناجعة لها, وتسعى الجمعية لتحقيق تطلعات الشباب والشابات في تحقيق الآمال المتمثلة في جدية الدراسات، وجودة المخرجات، وتجاوز المشكلات، وتحقيق الرقي المنشود.

وعبر بن محمود أن الجمعية أنهت عدة دراسات وكان أخرها دراسة علمية لتحديد التحديات التي تواجه الأسر المنتجة بمنطقة المدينة المنورة للاستفادة من طاقاتها بالشكل الأمثل والمساهمة في دفع عجلة التنمية وزيادة دخلها وبالتالي زيادة الناتج المحلي للمجتمع.

27/05/2018